الرئيسية / الجزائر / وزارة الدفاع توفر آلاف الوظائف للمدنيين
مدرعة "نمر الجزائر"
مدرعة "نمر الجزائر"

وزارة الدفاع توفر آلاف الوظائف للمدنيين

الجزائر – نوارة بابوش (الشروق)

كشف اللواء رشيد شوقي مدير بوزارة الدفاع، أن وزارة هذه الأخيرة طورت منتوجها العسكري، وستدخل المنافسة الدولية قريبا، وستتمكن من الابتعاد تماما عن الاتكال المفرط على تصدير البترول الذي شهدت أسعاره سلسلة من الانهيارات، وقال المتحدث: “مخطئ من يعتقد أن أبواب الصناعة العسكرية حكرا على أصحاب البدلة الخضراء باعتبار أن مصانع العسكر نجحت في توظيف 30 ألف مدني”.

وأكد اللواء رشيد شوقي لـ”الشروق”، على هامش معرض الإنتاج الجزائري بالصنوبر البحري المختتم الأربعاء، أن مصالحهم نجحت في إنقاذ وإعادة تأهيل العشرات من المصانع التابعة للشركات العمومية، كانت تعاني من صعوبات أو توقف العمل وذلك عن طريق المساهمة في 60 بالمائة من رأسمال هذه الشركات الموزعة عبر مختلف الولايات من اجل إنشاء فروع تابعة للشركة الجزائرية للنسيج الصناعي والتقني لوزارة الدفاع الوطني.

وأضاف المسؤول أن قيادة الجيش نجحت في استحداث العديد من الفروع التي تدخل في إطار الشراكة تطبيقا لأحكام قانون المالية التكميلي لسنة 2009، حيث تم تأسيس العديد من هذه المؤسسات العمومية ذات الطابع الصناعي والتجاري فروع إنتاج وتقديم خدمات.

هذه الشراكة-يقول اللواء شوقي- سمحت بميلاد الشركة الجزائرية لإنتاج مركبات الوزن الثقيل من علامة مرسيدس – بنز رويبة “سابل – م.ب” شركة مختلطة جزائرية – ألمانية – إماراتية وشركة إنتاج السيارات للعلامة مرسيدس – بنز شركة ذات أسهم، تيارت وشركة صناعة المحركات للعلامة الألمانية “مرسيدس – بنز دوتز و م.ت.ا ” شركة ذات أسهم واد حميمين بقسنطينة.

ونوه الضابط السامي بالنتائج الإيجابية التي حققها مصنع إنتاج الإلكترونيك بسيدي بلعباس والذي يملك قاعدة إنتاج الرادارات وأجهزة الكاميرا الحرارية والتي يتم صنعها بشراكة مع علامات أجنبية، بالإضافة إلى ذلك فقد دخلت هذه المديرية المركزية في صناعة وإصلاح الطائرات على غرار مشروع صناعة المروحيات النفعية بعين أرنات بولاية سطيف بشراكة مع الصانع الإيطالي ليوناردو والذي سيدخل حيز العمل نهاية 2017.

وقال اللواء رشيد شواقي، إنه طبقا لتوجيهات القيادة العليا فإن الجيش الوطني الشعبي يهدف إلى إنشاء أرضيات وقواعد تكنولوجية على مستوى المواقع الصناعية، حيث تتميز هذه القواعد التكنولوجية بميزاتها الخاصة من أهمها أنها ستكون مصدرا للإنتاج المزدوج الذي يحاول التوفيق بين متطلبات الدفاع من جهة، واحتياجات السوق الوطنية من جهة أخرى.

بدوره اللواء بوعلام ماضي، مدير الاتصال لدى وزارة الدفاع الوطني، أكد أمس أن الصناعات العسكرية، ستكون لديها مشاركات مستقبلية في مختلف المعارض والمحافل الأجنبية، خاصة بعد ردود الفعل الإيجابية التي عرفتها هذه الصناعة في معرض الإنتاج الوطني.

اضف رداً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*