الرئيسية / الرئيسية / فيزيائية جزائرية تفوز بجائزة أكاديمية فرنسا للعلوم

فيزيائية جزائرية تفوز بجائزة أكاديمية فرنسا للعلوم

الجزائر – أماني أريس (الشروق)

اسم آخر يضاف إلى لائحة الجزائريين المتألقين خارج الوطن، في المجال العلمي، هي الفيزيائية الشابة “ياسمين أمحيص” التي منحتها الأكاديمية الفرنسية للعلوم جائزة جاك هارباند (Jacques Herbrand ) لعام 2016 نظير جهودها في تخصصها الفيزيائي خلال السنوات الأخيرة.

ولدت ياسمين -31 عاما – بالأبيار، وحصلت على شهادة الباكالوريا في الجزائر، قبل أن تغادر لمواصلة التعليم العالي في فرنسا، في عام 1999. وتقول أنها اختارت فرنسا دون غيرها من البلدان الأوروبية لمجانية التعليم وجود جالية كبيرة من الجزائريين فيها، بالإضافة إلى كونها واحدة من البلدان القليلة التي تمنح فرص التوظيف في مجال تخصصها قبل سن الـ 40.

ولأن الباحثة تأثرت بوالديها الطبيبين، كانت ترغب في اجتياز مسابقة الدراسات الطبية قبل أن تقرر التوجه إلى الفيزياء. مبررة خيارها بان الفيزياء هي العلم الذي يحاول الإجابة على السؤال الكبير : كيف يعمل الكون؟ وأنها تحب المنهج العقلي.

وبعد حصولها على الإجازات العليا الثلاث ليسانس- ماستر- دكتوراه في جامعة “باريس 11″، التحقت ياسمين بمدرسة البوليتكنيك الفيدرالية في لوزان (EPFL) في سويسرا، قبل أن تعود للعمل في باريس. وكانت قد باشرت التدريبات المكثفة لمواجهة واقع العمل في مجال البحث العلمي وعن ذلك تقول ” إنها مهنة تتطلب تنظيما واستعدادا نفسيا ومنهجيا من الأفضل أن نواجهها في التدريب قبل الشروع ” واجتازت الباحثة الشابة مسابقة المنظمة الأوروبية للأبحاث النووية ( CNRS ) لثلاث مرات قبل الحصول على وظيفة حيث أضافت: “إن المنافسة عالمية وهي صعبة للغاية”.

تشجيع الأهل كان له الدور الأكبر في نجاح ياسمين، حيث نشأت على ثقافة تقديس العمل التي غرسها فيها والداها ومعلموها حسب قولها، وترى أن المرأة يمكن أن تكتسح مجال الفيزياء إذا ما تخلى العالم عن النظرة التقليدية للفتاة، وشجعها منذ مراحل تعليمها الأولى على دراسة المواد العلمية، والثقة بنفسها في القدرة على النجاح.

وتعمل ياسمين حاليا في مختبر للمسرع الخطي، ومختبر أبحاث الفيزياء الأساسية التي هي جزء من CNRS. وشاركت في تجربة LHCb ( Large Hadron Collider beauty ) التي أجريت في” سيرن” بـجنيف. وقد أجريت التجربة باستخدام الـ LHC (مصادم هادرون الكبير)، العملاق معجل الجسيمات، ويركز على انتهاك CP ( ظاهرة انتهاك تكافؤ الشحنة ويعني  أن الطبيعة تقوم بمعالجة الجسيمات ونسخها المرآتية-معاكسة الشحنة بطرق مختلفة.)

وتحرص ياسمين يوميا على زيارة مختبرها في “سيرن”،  لإجراء تجاربها وبحوثها، كما تقوم بتقديم دروس للطلبة، وتشدد على أهمية تبادل العلم مع طلابها لاكتشاف أفكار ومفاهيم جديدة. كما أنها شغوفة بالقراءة والتنقير في الكتب، والذهاب إلى المعارض والسينما وتعود أحيانا إلى الجزائر العاصمة، لتجتمع بأهلها خاصة والدها الذي تحب تبادل أطراف الحديث معه.

وتنصح الدكتورة أحميص طلبتها بالمطالعة ليس في مجال تخصصهم الفيزيائي فحسب، بل في مجالات مختلفة  مثل الأدب والشعر الذي تحبه وتستمتع بقراءته، وتسعى إلى مواصلة البحث العلمي في السنوات المقبلة، مركزة على تجربة LHCb وتجربة أخرى خاصة بالنيوترونات.

اضف رداً

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*